دعم الموسوعة:
Menu
Category: سلسلة الإسلام في...
Editor: د. علاء الحسيني
Pages: 79
Price: 7.99£
ISBN: 9781902490946
Library: مكتبة الإمام الحسين الخاصة - لندن
Location: بيت العلم للنابهين، بيروت - لبنان
Year: 2007

Hits: 9992

Lent status: Available

Availability: 0/0

 5 / 1
PoorBest 

Review

الوجه الآخر للإسلام فی بریطانیا

 

اشتهر بین أصحاب الأقلام وأرباب السیاسة، أن الاتصال الأول بین المملکة المتحدة والعالم الإسلامی حصل فی القرنین التاسع عشر والعشرین المیلادی من خلال الغزو العسکری للقوات الإمبراطوریة البریطانیة لعدد من الدول الإسلامیة مثل الهند والعراق وفلسطین وغیرها من الدول العربیة والإسلامیة أو التی فیها مجتمعات إسلامیة، بید ان الوثائق التاریخیة المتوفرة على قلتها تغور بالزمن الى مسافات سحیقة تعود ببعضها الى القرن الثانی الهجری.

وعلى الرغم من العداء الفکری والعقائدی المزمن بین العالم الإسلامی والإمبراطوریة البریطانیة، فإننا لا نعدم شخصیات بریطانیة وهی لیست بالقلیل تذهب الى التأکید على أهمیة الإسلام والحضارات والمدنیات الإسلامیة فی حیاة المجتمعات الغربیة بعامة والبریطانیة بخاصة، والتأثیر الایجابی الذی ترکته الثقافة الإسلامیة على الثقافة الغربیة، کما لا نعدم اعترافات من شخصیات بریطانیة أو غربیة ذات وزن مرموق بأسبقیة الإسلام والمسلمین فی عدد غیر محصور من العلوم التی تبدو للبعض الکثیر أنها من مبتکرات الغرب.

البحاثة الدکتور محمد صادق محمد الکرباسی فی باب "المشاریع الحسینیة من دائرة المعارف الحسینیة"، یحقق فی العلاقة التاریخیة بین بریطانیا والعالم الإسلامی فی معرض الحدیث عن المشاریع الإسلامیة بعامة والحسینیة بخاصة فی دول العالم ومنها بریطانیا، وقد وجد الطبیب والکاتب العراقی الدکتور علاء صاحب الحسینی أهمیة إعداد هذا البحث فی کتاب مستقل والتعلیق على بعض الموارد فیه، فکان کتاب "الإسلام فی بریطانیا للدکتور الکرباسی" الصادر حدیثا عن بیت العلم للنابهین ببیروت فی 80 صفحة من القطع المتوسط، وهو الثانی فی سلسلة (الإسلام فی العالم) بعد صدور کتاب "الإسلام فی إسبانیا".

 

نقطة تحول

یرى الدکتور الحسینی أن الإسلام حل بالجزیرة البریطانیة قبل ثمانیة قرون، وذلک عندما استنجد احد ملوک بریطانیا بأحد حکام المسلمین فی شمال أفریقیا مقابل اعتناق الإسلام، لکن السلطان المسلم رفض ذلک معللا أن الإسلام لا یتناسب مع سلب حقوق الرعیة متهما الملک الإنجلیزی بسلب حقوق الرعیة وإعمال السیف فی رقابهم، وکان هذا الرفض وتعلیله نقطة تحول أدى فیما بعد الى کتابة لائحة الحق الدستوری (The Magna Carta)، حددت بموجبها الشروط التی یجب ان یتبعها الملک لإدارة البلاد. والظاهر ان الدکتور الحسینی یشیر الى الخلافات الشدیدة التی جرت بین الملک جون بن هنری الثانی (John Son of Henry 11) (1166-1216) والکنیسة بقیادة البابا اینّوسینت الثالث (Pope Innocent III) (1161-1216م)، ومجلس اللوردات، حول صلاحیات العرش وصلاحیات المجلس وصلاحیات البابویة، وطلب الملک جون المساعدة من سلطان الموحدین أبو عبد الله محمد بن یعقوب الناصر (ت 1213م)، وقد دفع الصراع بالملک الى تقدیم استقالته من عرش السلطة فی العام 1199م أی بعد مضی عام على تولى البابا کرسی البابویة، وقد انتصر أتباع المشروطة فی مجلس اللوردات بکتابة لائحة الحق الدستوری أو الورقة العظیمة فی العام 1215م. ویعد الملک جون الأخ الأصغر للملک ریتشارد الأول الشهیر بقلب الأسد الذی ذاع صیته أثناء الحروب الصلیبیة، ویرى الکرباسی أن البابا اینوسنت الثالث کان یؤمن ان السلطة الدینیة یجب ان تکون فوق السلطة الزمنیة وهی الفکرة التی توازی نظریة ولایة الفقیه لدى المسلمین، وهذه اللائحة أو ما تسمى أیضا (Great Paper) مرفوعة الى یومنا هذا فی الرواق الرئیس لمجلس اللوردات البریطانی.

وهذه الحرکة التی جرت فی بریطانیا فی نهایة القرن الثانی عشر والثالث عشر المیلادی هی أشبه بحرکتی المشروطة والمستبدة فی إیران فی نهایة القرنین التاسع عشر والعشرین المیلادی حیث دعا بعض مراجع التقلید والفقهاء الى الحد من صلاحیات الملک وتأطیرها ضمن شروط ولوائح، فیما دعا البعض الى حریة الملک فی الحکم أو ما عرف بأتباع المستبدة، وهذه الروایة ینقلها بشکل قریب الأدیب المصری سلامة موسى (1887-1958م) فی الصفحة 57 من کتاب الفکر وأبطاله فی التاریخ.

ورغم قِدم اتصال الجزیرة البریطانیة بالعالم الإسلامی، لکن الحسینی یذهب الى: "ان الوجود الإسلامی فی بریطانیا قد تنامى عقب الحرب العالمیة الاولى (1914-1918م) مع احتلال بریطانیا لکثیر من البلاد العربیة وغیر العربیة، والتی یشکل المسلمون الغالبیة العظمى من سکانها، والتفاعل الإنسانی والثقافی الذی حصل بین البریطانیین ورعایا تلک البلاد قد فتح آفاق التعرف على الدیانة الإسلامیة وتعالیمها من خلال المعایشة الیومیة ومطالعة الکتابات الإسلامیة والتزاوج مع المسلمین".

وبالنسبة الى التوزیع المذهبی للمسلمین فی بریطانیا، فان المعد یرى انه وبضمیمة الاسماعلیة والزیدیة والأدارسة الى الإمامیة تحت وصف الشیعة: "فیمکن القول ان حوالی 25-30% من عدد مسلمی بریطانیا هم من الشیعة"، أی من مجموع خمسة ملایین مسلم فی بریطانیا حسب تقدیرات المحقق الکرباسی.

 

آلیة الأسلمة

لکل بریطانی دخل الإسلام قصته، فالأبواب والأسباب متعددة، وتختلف نسبة الداخلین فی الإسلام بین شریحة وأخرى، ویصل المحقق الکرباسی بطرق الأسلمة ونسبها الى سبع:

أولا: السفر الى الأقطار الإسلامیة والتعرف على الإسلام والمسلمین عبر الاحتکاک المباشر، ویشکل المتأسلمون بهذه الطریقة نحو 8 فی المائة.

ثانیا: تعلم اللغات العربیة والشرقیة کالفارسیة والاوردو، والمتأسلمون نحو 10 فی المائة.

ثالثا: الإطلاع على الإسلام من خلال دراسة الفکر الإسلامی فی الجامعات البریطانیة، ویشکل المتأسلمون نحو 11 فی المائة.

رابعا: التأثر بالحوادث التی ألمّت بالأقطار الإسلامیة، والمتأسلمون نحو 13 فی المائة.

خامسا: بواسطة مطالعة الکتب الإسلامیة، ویشکل المتأسلمون نحو 16 فی المائة.

سادسا: عن طریق التزاوج، ویشکل المتأسلمون نحو 16 فی المائة.

سابعا: التأثر من خلال عقد الصداقات مع المسلمین وتشکل نسبة 26 فی المائة.

 

اللقاء الأول

لیس هناک إجماع على البدایة الأولى للقاء الذی حصل بین المجتمع البریطانی والمجتمعات الإسلامیة، وان کانت هناک أکثریة تعتبر الاحتلالات العسکریة البریطانیة للبلدان العربیة والإسلامیة هی بدایة الاحتکاک الاجتماعی والاتصال العقائدی، بید ان الدکتور محمد صادق الکرباسی وهو ینقب عن تاریخ العلاقة البریطانیة الإسلامیة یقف على وثیقة تاریخیة تعود الى القرن الثانی الهجری، وتحتمل الوثیقة ان ملک الإنجلیز أوفا (Offa son of Thingfrith) الذی حکم فی الفترة (757-796م) کان مسلما بلحاظ اکتشاف نقود بریطانیة علیها صورة الملک اوفا مع کتابات إسلامیة بالخط الکوفی، لکن الکرباسی یعتقد ان النقد عبارة عن دینار إسلامی یعود تاریخه الى العام 157 هـ (774 م)، وان هذه العملة هی: "من النقود التی کانت تُضرب فی هذه البلاد للدولة الإسلامیة"، وقد ضربت للمنصور العباسی (ت 158 هـ)، بید انه لم یستبعد: "ان ذلک مؤشر على أن هذه البلاد لم تکن بعیدة عن الإسلام، إذ أن اتصالات ملوک بریطانیا مع ملوک المسلمین لها تاریخ تلید".

وهناک عدد من الوثائق التاریخیة تؤسس للعلاقة بین بریطانیا والعالم الإسلامی، منها:

- اتصلت الملکة الیزابیث الاولى ابنة الملک هنری الثامن (ElizabethI) (1533- 1603م) بالسلطان العثمانی مراد الثالث ابن سلیم الثالث (1546-1595م) وطلبت منه مساعدتها فی حربها على اسبانیا وملکها الکاثولیکی فیلیب الثانی (Felipe II) (1527-1006م)، وقد وصفت المسلمین بزملاء التوحید، فیما وصمت ملک الأسبان بالوثنیة.

- تم تسجیل جون نیسلون کأول مسلم بریطانی تحول الى الإسلام فی القرن السادس عشر المیلادی (ق 10 هـ)

- فی العام 1641م ظهر الإسلام فی لندن وبرزت بعض المناقشات حوله، وفی العام 1649م ظهرت أول نسخة إنکلیزیة للقرآن الکریم وذلک عبر الکاتب الاسکتلندی الکسندر روس (Alexander Ross) (1590-1654م).

- فی القرن التاسع عشر أسلم لورد استانلی أوف درلی سفیر بریطانیا فی العاصمة العثمانیة الاستانة، واتخذ لنفسه اسم "عبد الرحمن".

- فی عهد السلطان العثمانی عبد الحمید الثانی ابن عبد المجید الأول (1842-1918م)، أسلم السید کویلیام (William Henry Quilliam) (1856-1932م) وهو من أعیان مدینة لیفربول (Liverpool) حیث کان والده صانع ساعات، فتسمى باسم عبد الله (Abdullah Quilliam)، ودعاه السلطان العثمانی أثناء حکمه (1876-1909م) الى الآستانة فدرس معالم الدین فعینه شیخا للإسلام فی بریطانیا، وعینه الملک الإیرانی قنصلا، وأسبغ علیه ملک المغرب لقب عالم، وصرف له ملک أفغانستان 2500 جنیه لبناء مؤسسة إسلامیة ومسجد، فحول قسما من بیته الى مسجد والقسم الآخر الى مرکز إسلامی وأنشأ صحیفة إسلامیة، وسجل هذا المسجد فی العام 1889 کأول مسجد یقام فی إنکلترا. لکن المحقق الکرباسی یرى ان أول مسجد أسس فی بریطانیا کان فی مدینة سری جنوب لندن فی العام 1661م.

وأما بخصوص المراکز الحسینیة فان أول مرکز حسینی تقام فیه مجالس عزاء الإمام الحسین (ع) فهو مرکز الإدارة الجعفریة فی جنوب لندن الذی أسسه مجموعة من المسلمین الباکستانیین فی العام 1965م. وفی العام 1960م تأسست الحسینیة الحیدریة فی مدینة برادفورد شمال إنکلترا.

- فی العام 1700 وصلت أول مجموعة من مسلمی الهند الى بریطانیا للعمل فی بریطانیا ضمن شرکة الهند الشرقیة، ثم ازدادت الحرکة فی القرن التاسع عشر نتیجة الطفرة الهائلة للثورة الصناعیة.

- فی العام 1741م ظهرت أول وثیقة رسمیة تشیر الى طائفة المحمدیین (المسلمین).

- وسجل العام 1867م حصول أول حالات لجوء سیاسی من ترکیا وقبرص الى بریطانیا.

- فی العام 1886م شُکلت ولأول مرة جمعیة إسلامیة، وأداراها عدد من مسلمی الهند، وتأثر بهم لورد هیدلی، رولاند جورج وین (Rowland GeorgeAllanson-Winn) (1855-1935) فأعلن إسلامه فی العام 1913م.

- فی العام 1869م استقبلت مدن الساحل البریطانی مثل کاردیف ولیفربول نحو 80 ألف یمنی للعمل فی الموانئ والمصانع، وتعتبر الجالیة الیمنیة من الجالیات القدیمة فی بریطانیا.

- بعد انتهاء الحرب العالمیة الاولى تم تشکیل جمعیة من السفراء والوزراء العرب والمسلمین وتولى رئاستها الشیخ عبد القادر فعمدت الى نشر الإسلام فی صفوف البریطانیین. کما ازدادت فی نهایة القرن العشرین الهجرات السیاسیة للعرب والمسلمین، وبخاصة من الشرق الأوسط وشمال أفریقیا.

 

قالوا فی الإسلام

ولکن ما هی نظرة البریطانیین الى الإسلام، مسلمهم وغیره

- الشیخ سلمان التوحیدی (ت 1421 هـ) استاذ الدراسات الإسلامیة: لم أجد فی الکاثولیکیة من الروحانیة ما یشدنی إلیها ووجدتها فی الإسلام فتبصرت بمذهب أهل البیت.

- الدکتور عبد الکریم ونتر الأستاذ فی جامعة کامبردج: اعتنقت الإسلام لأن الحضارة الإسلامیة بهرتنی.

- البروفیسور جون کوبر (John Cooper) (ت 1418 هـ) الأستاذ فی جامعة کامبردج: أعجبت بالفلسفة الإسلامیة فاعتنقت الإسلام. على مذهب أهل البیت (ع).

- دیفید بیکوک احد مؤسسی الحزب الإسلامی البریطانی عام 1409 هـ: الإسلام الحقیقی مبنی على الفطرة، والناس تحب الفطرة، ولقد خرجت من الکاثولیکیة ولا أرید العودة الى شیء آخر یرید منک تکرار الأشیاء مثل الببغاء.

- الأمیر تشارلز (Prince Charles) أمیر مقاطعة ویلز: الإسلام جزء من ماضینا وحاضرنا فی جمیع المجالات الإنسانیة، وقد ساهم فی خلق أوروبا المتحضّرة، فالإسلام جزء من تراثنا ولیس غریبا علینا، إضافة الى ذلک فالإسلام یمکنه ان یفهمنا ویساعدنا على الحیاة فی هذا العالم وهو ما فقدته المسیحیة، فصلب عقیدة الإسلام هو إعطاؤنا تصورا کاملا ومتکاملا للعالم الذی یحیط بنا.

- السیر ولیام مویر (Sir William Muir) (1819-1905م) فی کتابه (TheLife of Mohammad): لم یشهد التاریخ مصلحا أیقظ النفوس وأحیا الأخلاق الحسنة، ورقى شأن الفضیلة فی زمن قصیر کما فعل محمد.

- الأدیب جورج برنارد شو (George Bernard Shaw) (1856-1950م): إن العالم أحوج ما یکون الى رجل فی تفکیر محمد، هذا النبی الذی وضع دینه دائما موضع الاحترام والإجلال فانه أقوى دین على هضم جمیع المدنیات، خالدا خلود الأبد، وإنی أرى کثیرا من بنی قومی قد دخلوا هذا الدین على بیّنة، وسیجد هذا الدین مجاله الفسیح فی قارة أوروبا، وإذا اراد العالم النجاة من شروره فعلیه بهذا الدین، انه دین السلام والتعاون والعدالة فی ظل شریعة متمدنة محکمة، لم تنس شریعته أمراً من أمور الدنیا إلا رسمته ووزنته بمیزان لا یُخطئ أبداً، وقد ألفت کتاباً فی محمد ولکنه صودر، لخروجه عن تقالید الإنکلیز".

- المستشرق إدوارد هنری بالمر (Edward Henry Palmer) (1795-1883م): لقد جاء محمد بمبدأ عظیم للعالم، فلو أنصفت البشریة لاتخذت دینه لها عقیدة ومنهاجا تسیر على ضوئه، وقد کان محمد عظیما فی أخلاقه، عظیما فی صفاته، عظیما فی دینه وشریعته، وإننی لا اُبالغ إذا قلت ان شریعته تحمل الى الناس تعالیم ونظما وقوانین لیس فی غیرها مما سبق مثلها.

وأخیرا فانی أقف على رصیف المعد الدکتور علاء الحسینی: "ان دخول المسلمین فی الحیاة السیاسیة والنیابیة البریطانیة سیساعد على ترسیخ الثقة بینهم وبین الآخرین، کما یفسح المجال لجلب الآخرین الى الإسلام"، أو لیس أقل تعریفهم بالإسلام وتقبل التعایش معه، وهذا لا یختص بالمملکة المتحدة، بل فی کل مجتمع غیر مسلم فیه جالیات مسلمة، فالإنخراط المحمود فیه صلاح المسلمین ونجاحهم، ورقی المجتمع ونجاته.

* إعلامی وباحث عراقی

الرأی الآخر للدراسات – لندن